جابَتْ وَلَدْ

جلَسَتْ على الكرسيِّ تنثرُ شَعْرَها ..
فنثرْتُ شِعْراً حولَها وورودا ..

وجلسْتُ في بُعْدٍ أدندنُ حائراً ..
يا ليتَ شِعري لا أطيقُ صُدودا ..

لمحَتْ بظلّي لونَ حبٍّ باهتاً ..
فتلفّتَتْ قطَعَتْ عليَّ شُرودا ..

خارتْ قوى حرفي المتيّمِ ساكتاً ..
ظنَّتْ مُصَابي في الغرامِ بُرودا ..

قلتُ الجمالُ إذا توعّدَ قاتلٌ ..
كلَّ الكلامِ يُحيلُني جُلمودا ..

فدعي خيالي في ظِلالٍ يحتفي ..
فالشّمسُ إن طلَعَتْ تغيبُ صُعودا ..

لا تسجنيني في مَحارةِ واقعٍ ..
أنا لا أطيقُ موانعاً وقيودا ..

ما شَعْرُكِ الفتّانُ إلا مُلْهِمي ..
لأَزيدَ في نارِ القصيدِ وقودا ..

وأقولُ شِعْراً مثلَ قلبي إذْ هوى ..
أسْكَنْتِ فيهِ بما يحبُّ وُعودا ..

قالتْ سأذهبُ حيثُ كنتُ فغَنِّ لي ..
من حيثُ كنتَ وخُذْ وهَبْتُكَ عُودا ..

فاعزفْ عليهِ إذا ارتحلتُ سيأتِني ..
نَغَمٌ نَقَشْتَ غرامَهُ أُنْشودا ..

ذهبَتْ فنِمْتُ على ذراعِ قصيدتي ..
وبُعَيْدَ عامٍ أنجَبَتْ مولودا ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: